الضغوط النفسية تؤثر على خصوبة الرجال - زرع وتجميل الأسنان - الدكتور حسام حباب
الخميس, 20 أيلول 2018
لغات اخرى:
الصفحة الرئيسية
زرع الاسنان,زراعة الاسنان في تركيا
ازرع اسنانك في تركيا بدون جراحة
معالجة وتجميل الاسنان
حالات سريرية
زرع الاسنان
زرعات الاجهزة المتحركة
التقويم اللامرئي
ابتسامة هوليود(تجميل الاسنان)
تبييض الاسنان
حالات تقويمية
زرعات الاسنان الفورية
زراعة الأسنان في عيادتنا بدون شق جراحي وبدون ألم
مقالات ساخنة
اسئلة واجوبة
مقاطع فيديو
عروض تجميل وزراعة الاسنان
استشــــارات المـرضـى
اخبــــار ومقـــــالات عالمــية
اتصل بنـــا
ثلاث مفاهيم خاطئة عن زرع الاسنان               الرجاء التأكد من صحة البريد الالكتروني لان الاستشارات تصل اليكم عبره......               اغلاق الفراغات والمسافات بين الاسنان وتجميل الاسنان مع زيادة طولها               فيديو عمل الاوجه الخزفية او الفينير او ابتسامة هوليود               كيفية نسخ صورة الاشعة البانورامية لارسالها الي عن طريق الايميل,ارسال صورة اشعة               زراعة الأسنان في عيادتنا بدون شق جراحي وبدون ألم               تابعونا على facebook               شفايف هيفاء وعيون اليسا وخدود نانسي.. صناعة التجميل في سورية مقالة للدكتور حباب في صحبفة دنيا الوطن               تصميم الابتسامة وتجميل الاسنان فن وعلم وذوق              

الضغوط النفسية تؤثر على خصوبة الرجال

أظهرت دراسة ايطالية ان قدرة الرجل على السيطرة على الضغوط تؤثر على قدرته على انتاج الحيوانات المنوية. وذكرت وكالة (رويترز) أن "الدراسة خلصت إلى ان الرجال الذين يعانون من القلق ومن ضغوط قصيرة وطويلة المدى يخرجون عددا أقل من الحيوانات المنوية وبتركيز أقل".   كما وجدوا ان الرجال الذين يعانون من مستويات مرتفعة من القلق تكون حيواناتهم المنوية مشوهة وأقل قدرة على الحركة.   وقالت إليسا فيلاني التي قادت الدراسة وهي من المستشفى الاوروبي في روما "بشكل اجمالي تشير متابعتنا بقوة الى ان الضغط والقلق قد يكونا من العوامل الهامة في خصوبة الرجل".   وكتب فريق فيلاني ان الأبحاث السابقة أشارت إلى ان الرجال الذين يتلقون علاجا للخصوبة كانت مستويات القلق لديهم أعلى من الشخص العادي وان بعض الدراسات أظهرت علاقة بين الضغوط وجودة الحيوانات المنوية.   وشملت الدراسة 94 رجلا ترددوا على المستشفى لأول مرة لعلاج الخصوبة بالمقارنة بمجموعة أخرى ضمت 85 رجلا لا يتلقون علاجات.   وقدم كل رجل عينة من الحيوانات المنوية، وأجاب كل منهم على اسئلة وردت في مسحين لقياس مستويات التوتر الحالية التي يعانون منها والقلق طويل المدى استنادا الى مقياس من 20 الى 80 نقطة، وكلما زاد عدد النقاط كلما زاد مستوى التوتر والقلق.   وحين قارن الفريق 28 رجلا لديهم أدنى مستوى من القلق والتوتر مع 40 رجلا سجلوا أعلى مستويات وجدوا ان المجموعة التي يزيد لديها التوتر والقلق هي التي تنتج على الارجح عددا أقل من الحيوانات المنوية وبتركيز أقل.   وكان الرجال الأكثر توترا هم الأكثر عرضة لإنتاج حيوانات منوية لا تتحرك.
عودة إلى "اخبــــار ومقـــــالات عالمــية"
مواد متعلقة
Share |